BE A SUCCESSFUL MANAGEMENT ACCOUNTANT & BUSINESS LEADER VIA CIMA

“It felt like a mini-MBA programme; it allows me to better navigate across the entire business spectrum from operational to strategic management.”

Dubai, United Arab Emirates, 14 August 2018—(AETOSWire)–Support from the family and success in the inaugural Chartered Institute of Management Accountants (CIMA) Corporate Business Leaders Challenge (CBLC) is vital for successful participant Meka Nwabuko. “It’s not just hard work for the individual to balance needs, but hard for their families,” Meka says. “It’s very important to know why you do anything that takes away from family, as a rationale to make time for it. It’s vital for people closest to you to understand why too, and when they do, the support then becomes very powerful. They will hold up the mirror to you when you lose steam.”

Determined to gain CIMA membership and attain the Chartered Global Management Accountant (CGMA) designation by 2018 despite the busy schedule, Meka says “Achieving and maintaining a CIMA professional qualification equips me with professional and leadership skills to better navigate the complex and changing business environment,”.

Meka being in his early 30s, was already a mid-career Finance Manager with Shell when he applied and next step was to validate the understanding and to close any gaps to be a well-rounded management accountant and business leader. After the review process, he was accepted onto the pilot programme of CBLC. CIMA’s rigorous screening procedure was vindicated when he won the finals of the challenge with his colleague team partner.

The final challenge consisted of evaluating a business scenario for a fictional company, then presenting on the potential impacts while providing advice as finance managers. Finalist teams were also assigned coaches to support them in the last preparation stages. These senior finance executives helped the teams to build on their strengths from the initial round while also pointing out any development areas which needed work. This element was found to be a very unique opportunity to deepen the skills learnt, enhance communication and hone stakeholder management techniques according to Meka.

Finally, each team’s presentation was made before an independent panel of judges, all leaders in the business world, who acted as the “Board of Directors” to give the challenge a “real-life” feel. “Winning the final challenge was a great achievement for me, especially with the quality of the competition and the interaction. I was very impressed by all the presentations from the teams. It must have been a tough choice for the judges!” says a beaming Meka.

The key strength brought to their presentation was an exposure to different cultures, their diverse personal and professional backgrounds, as well as wide experiences in the softer aspects of the task beyond just technical expertise. “My educational background is very technical, but my work has allowed me to go beyond the numbers to understand the business value drivers and how things can be improved or done differently to achieve better results,” he says.

Meka’s educational qualifications belies a passion for finance and the commercial aspects of a business, which started early in his childhood. Growing up in Nigeria, Meka was continually exposed to an entrepreneurial mindset through family members and the general social environment. “I saw it in action all around me,” Meka says, painting a picture of an active commercial culture. “They may not have the technical words, but it was what they were doing all the time.”

Because of the wider finance and business management spectrum that the CIMA programme offered the ambitious Meka, he adds, “It allows me to better navigate across the entire business spectrum from operational to strategic management. It also challenges me to consider business issues from various lenses including Financial, HR, Organisational and Legal. The topics I found were really current. There was a lot of theory in the CIMA syllabus but when it came to the case study exams, one could really apply that to the real business environment. Overall, the programme gave a lot more confidence in my capabilities, as a business leader as well as in my technical finance skills.”

Further inspired from their challenge victory, Meka and his team partner hunkered down to study for the CIMA management case study exam – passing on the first try, despite it being held just a week after the birth of his daughter! This result meant the continuation on to the Global C-Suite Business & Finance Programme, and take the final step toward the pinnacle of the CIMA qualification by sitting for the Strategic Case Study exam. Having passed this too, the membership into CIMA and the prestigious CGMA designation is now in line. “The focus on ethics, sustainability and professionalism was additionally a key motivation for me to aspire for a CIMA membership,” he adds.

Fresh from completing the highest level CIMA programme, Meka is off on his next challenge; a new position responsible for Governance, Risk and Assurance for parts of Shell’s upstream business, a global role based in The Hague, Netherlands. “This course had an influence on what kinds of role I should go for next,” Meka clarifies. “CIMA’s focus on sustainable governance and ethics is attractive to me. I want to be more commercially-focused but when this opportunity came up, it’s very logical, after CIMA, to be able to look at governance and risk management in the organisation.”

Preparing to start his new role, he is excited about future learning opportunities that will surely continue to come his way including staying current through CIMA. “The function of management accounts will continue to evolve driven by technology advancement/integration, rapid changes in society’s demands, and expectations as well as changes in the global business/macro environment,’’ Meka says.  “It is therefore important to adopt and sustain a continuous learning mindset,” he concludes.

About The Association

The Association of International Certified Professional Accountants (the Association) is the most influential body of professional accountants, combining the strengths of the American Institute of CPAs (AICPA) and The Chartered Institute of Management Accountants (CIMA) to power opportunity, trust and prosperity for people, businesses and economies worldwide. It represents 667,000 members and students in public and management accounting and advocates for the public interest and business sustainability on current and emerging issues. With broad reach, rigor and resources, the Association advances the reputation, employability and quality of CPAs, CGMAs and accounting and finance professionals globally.

About CIMA

The Chartered Institute of Management Accountants (CIMA), founded in 1919, is the world’s leading and largest professional body of management accountants, with members and students operating in 177 countries, working at the heart of business. CIMA members and students work in industry, commerce, and the public sector and not-for-profit organisations. CIMA works closely with employers and sponsors leading-edge research, constantly updating its qualification, professional experience requirements and continuing professional development to ensure it remains the employers’ choice when recruiting financially-trained business leaders.

Issued by The Association of International Certified Professional Accountants (the Association)

*Source: AETOSWire

Contacts:

Adenike Olayande (Specialist – Business Development, Dubai)

+971 4368 9432 – adenike.olayande@aicpa-cima.com

Diyana Kamar (PR Manager – Asia Pacific)

+6012 220 4627 – diyana.kamar@aicpa-cima.com

كيف تصبح قائد أعمال ومحاسباً إدارياً ناجحاً من خلال المعهد المعتمد للمحاسبين الإداريين

“شعرت وكأنني أخضع لبرنامج ماجستير مصغر لإدارة الأعمال؛ فقد أتيحت لي فرصة أفضل  للتنقل عبر مجالات الأعمال كاملة بدءاً من الإدارة التشغيلية ووصولاً إلى الإدارة الاستراتيجية”.

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 14 أغسطس 2018—(“ايتوس واير”) شكّل الدعم العائلي والنجاح في الجلسة الافتتاحية لتحدي قادة الأعمال التجارية المؤسسية الذي ينظمه المعهد المعتمد للمحاسبين الإداريين (“سي آي إم إيه”) أمران في غاية الأهمية بالنسبة للمشارك الناجح ميكا نوابوكو الذي أشار بقوله: “لا يُعتبر إقامة التوازن بين الاحتياجات أمراً صعباً على الفرد فحسب، بل على أسرته أيضاً. فلا بدّ من معرفة سبب القيام بأي خطوة بعيداً عن الأسرة، كسبب منطقي لتوفير الوقت اللازم لها. ومن المهم بالنسبة للأشخاص المقربين منكم فهم هذا السبب أيضاً، وعندما يفهمون ذلك، يأتي الدعم منهم قوياً جداً. وسيكونون هم الشعلة التي تنير إلهامكم عندما تفقدون الأمل”.

وأضاف ميكا، الذي كان مصمماً على النجاح في الانضمام لعضوية المعهد المعتمد للمحاسبين الإداريين والحصول على صفة محاسب قانوني عالمي بحلول عام 2018 على الرغم من جدول أعماله المزدحم، قائلاً: “يساعدني الحصول على مؤهلات مهنية في المعهد المعتمد للمحاسبين الإداريين والمحافظة عليها على اكتساب مهارات مهنية وقيادية تتيح التنقل بشكل أفضل في بيئة الأعمال المعقدة والمتغيّرة”.

لم يكن ميكا قد أكمل الثلاثين من عمره وكان قد حقق بالفعل نصف مسيرته المهنية بتولّيه منصب المدير المالي في شركة “شل” عندما تقدم بالطلب. فجاءت الخطوة التالية بالتحقق من صحة فهمه للأمور، وإغلاق أي فجوات ليكون محاسباً إدارياً متمرّساً وقائداً في مجال الأعمال. وبعد عملية المراجعة، تمّت الموافقة على انضمامه إلى البرنامج التجريبي لتحدي قادة الأعمال التجارية المؤسسية. وأخيراً، ثبتت صحة كافة الإجراءات الصارمة التي يتخذها المعهد المعتمد للمحاسبين الإداريين عندما فاز ميكا بنهائيات التحدي بالتعاون مع زميله الذي شاركه في الفريق.

وتمثل التحدي النهائي بتقييم سيناريو تجاري لشركة وهمية، ومن ثمّ عرض التأثيرات المحتملة مع تقديم المشورة بصفة مدير التمويل لتلك الشركة. وقد زُودت الفرق المتأهلة للتصفيات النهائية أيضاً بمدربين لدعمهم في مراحل الإعداد الأخيرة. وقام هؤلاء المسؤولون التنفيذيون الماليون رفيعو المستوى بمساعدة الفرق على الاستفادة من نقاط قوتهم من الجولة الأولى، مع تحديد مجالات التطوير التي تتطلب العمل عليها. واعتبر ميكا أنّ هذا العنصر قد شكّل فرصةً فريدةً من نوعها لتكريس المهارات المستفادة، وتعزيز التواصل، وصقل أساليب إدارة أصحاب المصلحة.

وأخيراً، قدّم كلّ فريق عرضه أمام لجنة مستقلة من الحكام، الذين يعتبرون جميعاً قادة في عالم الأعمال، والذين عملوا على تأدية دور أعضاء “مجلس الإدارة” لإعطاء هذا التحدي طابعاً “واقعياً”. وفي هذا السياق، قال ميكا مبتهجاً: “كان الفوز في التحدي النهائي إنجازاً عظيماً بالنسبة لي، لا سيما بالنظر إلى جودة المنافسة والتفاعل الذي تميزت به. لقد أعجبت كثيراً بجميع العروض التي قدمتها الفرق الأخرى. ولا بدّ أنّه كان من الصعب على الحكام اختيار الأفضل من بينها”.

وكانت نقطة القوة الرئيسية التي قدّمها المرشحون في عروضهم تكمن بالاطلاع على ثقافات مختلفة وخلفياتهم الشخصية والمهنية المتنوعة، فضلاً عن خبراتهم الواسعة في الجوانب غير التقنية من المهمة نفسها والتي تتجاوز مجرد مسألة الخبرة التقنية. قال ميكا: “على الرغم من أنّ خلفيتي التعليمية تقنية بحتة، إلّا أنّ عملي أتاح لي تجاوز الأرقام لفهم دوافع القيمة التجارية وكيفية تحسين الأمور أو القيام بها بشكل مختلف بهدف تحقيق نتائج أفضل”.

ولم تقدّم مؤهلات ميكا التعليمية له الشغف في الأمور المتعلقة بالتمويل والجوانب التجارية للأعمال، بل أظهر ميكا هذا الشغف في مرحلة مبكرة من طفولته. وترعرع ميكا، الذي نشأ في نيجيريا، على عقلية تُعنى بريادة الأعمال من خلال أفراد الأسرة والبيئة الاجتماعية العامة. وقال ميكا راسماً صورة لثقافة تجارية نشطة: “شاهدت ذلك في كلّ مكان من حولي. هم لا يعرفون الكلمات التقنية المستخدمة لوصف ما يقومون به، ولكنّهم يتقنون ما يفعلونه في جميع الأوقات”.

هذا واستفاد ميكا الطموح من النطاق الأوسع لإدارة التمويل والأعمال الذي قدمه برنامج المعهد المعتمد للمحاسبين الإداريين، وقال موضحاً: “أتيحت لي فرصة أفضل للتنقل عبر مجالات الأعمال كاملةً بدءاً من الإدارة التشغيلية ووصولاً إلى الإدارة الاستراتيجية. كما أنّ هذا البرنامج جاء بمثابة تحدٍ بالنسبة لي للنظر في القضايا التجارية من منظورات مختلفة بما في ذلك المالية، والموارد البشرية، والتنظيمية، والقانونية. وقد كانت المواضيع التي تناولتها مواضيع راهنة بالفعل. وعلى الرغم من النظريات الكثيرة التي يتضمنها برنامج المعهد المعتمد للمحاسبين الإداريين، إلاّ أنه يمكن تطبيقها حقاً في بيئة الأعمال الحقيقية عندما يتعلق الأمر باختبارات دراسة الحالة. وبشكل عام، زودني البرنامج بقدرٍ كبير من الثقة بقدراتي كريادي في قيادة الأعمال، وبمهاراتي المالية التقنية على حد سواء”.

وعقب الإلهام الذي استمداه من الفوز في التحدي، ركّز ميكا وشريكه في الفريق على التحضير لاختبار دراسة حالة الإدارة الذي نظمه المعهد المعتمد للمحاسبين الإداريين وتمكنا من تجاوزه من المحاولة الأولى، على الرغم من أنّ هذا الاختبار قد أُجري بعد أسبوع واحد من ولادة ابنته. وأفضت هذه النتيجة إلى المتابعة نحو برنامج المدراء التنفيذيين العالمي في مجال الأعمال والتمويل، والإقدام على الخطوة النهائية نحو قمة مؤهلات المعهد المعتمد للمحاسبين الإداريين، من خلال التأهّل لاختبار دراسة الحالة الاستراتيجية. وبعد اجتياز هذا الاختبار أيضاً، باتت العضوية للمعهد المعتمد للمحاسبين الإداريين وصفة محاسب قانوني عالمي تلوحان في الأفق القريب. وأردف ميكا: “كان التركيز على الأخلاقيات والاستدامة والمهنية حافزاً أساسياً بالنسبة لي للتطلع إلى عضوية المعهد المعتمد للمحاسبين الإداريين”.

وبمجرد استكمال المستوى الأعلى من برنامج المعهد المعتمد للمحاسبين الإداريين، انتقل ميكا إلى التحدي التالي المتمثل بالمنصب الجديد كمسؤول عن الحوكمة والمخاطر والضمان لجزء من أعمال “شل” الأولية، وهو منصب عالمي يوجد مقرّه في لاهاي بهولندا. وأوضح ميكا قائلاً: “كان لهذه الدورة تأثير على نوع الدور الذي ينبغي عليّ توليه كخطوةٍ تالية. فقد جذبني تركيز المعهد المعتمد للمحاسبين الإداريين على الحوكمة المستدامة والأخلاقيات. وأود أن أصبّ كلّ تركيزي على المجال التجاري ولكن عندما أتيحت أمامي هذه الفرصة، كان من المنطقي جداً، بعد برنامج المعهد المعتمد للمحاسبين الإداريين، أن أتمكّن من النظر في مجالات الحوكمة وإدارة المخاطر في الشركة”.

واستعداداً لبدء العمل في منصبه الجديد، يبدو ميكا متحمساً لفرص التعلم المستقبلية التي لن تتوقف عن فتح أبوابها أمامه لا سيما البقاء على اطلاع بكلّ جديد من خلال المعهد المعتمد للمحاسبين الإداريين. واختتم ميكا قائلاً: “ستواصل وظيفة الحسابات الإدارية تطورها مدفوعةً بالتقدم والتكامل التكنولوجي، والتغيرات السريعة لمتطلبات وتوقعات المجتمع، بالإضافة إلى التغييرات في بيئة الأعمال والاقتصاد الكلي العالمية. ولا بدّ إذاً من اعتماد عقلية تعلم مستمرة والحفاظ عليها”.

لمحة عن جمعية المحاسبين المحترفين المعتمدين الدوليين

تعتبر جمعية المحاسبين المحترفين المعتمدين الدوليين (“الجمعية”) الهيئة الأكثر تأثيراً للمحاسبين المحترفين والتي تجمع نقاط قوة كل من المعهد الأمريكي للمحاسبين المعتمدين (“إيه آي سي بيه إيه”) والمعهد المعتمد للمحاسبين الإداريين (“سي آي إم إيه”)، بهدف إضفاء القوة والثقة والرخاء للناس والشركات والأنظمة الاقتصادية في جميع أنحاء العالم. وتمثّل الجمعيّة 667,000 عضواً وطالباً في مجالات المحاسبة العامة والإدارية، وتدافع عن المصلحة العامة واستدامة الأعمال في القضايا الراهنة والناشئة. وبفضل النطاق الواسع الذي تغطيه وصرامتها ومواردها، فإن الجمعية تعزز من سمعة وإمكانية توظيف ومستوى المحاسبين القانونيين ومحاسبي الإدارة العامة المعتمدين والمهنيين العاملين بمجال المحاسبة والمالية على الصعيد العالمي.

لمحة عن المعهد المعتمد للمحاسبين الإداريين

تأسس المعهد المعتمد للمحاسبين الإداريين (“سي آي إم إيه”) في عام 1919، وهو يعدّ الهيئة المهنية العالمية الرائدة والأكبر بمجال المحاسبة الإدارية، إذ يعمل أعضاؤه في أكثر من 177 دولة في قلب قطاع الأعمال. وينشط أعضاء وطلاب المعهد المعتمد للمحاسبين الإداريين (“سي آي إم إيه”) في مجالات الصناعة، والتجارة، والقطاع العام، والمنظمات غير الربحية. ويعمل المعهد المعتمد للمحاسبين الإداريين (“سي آي إم إيه”) عن كثب مع جهات التوظيف، ويرعى الأبحاث المتطورة، ويحرص باستمرار على تحديث المواصفات ومتطلبات الخبرات المهنية والتطوير المهني المستمر بهدف ضمان بقائه الخيار الأول لجهات التوظيف عند بحثها عن قادة أعمال مدربين من الناحية المالية لتعيينهم لديها.

صدر عن جمعية المحاسبين المحترفين المعتمدين الدوليين (“الجمعية”)

المصدر: “ايتوس واير”

للاتصال:

أدينيك أولاياند (اختصاصي تطوير الأعمال، دبي)

هاتف: 97143689432+

البريد الإلكتروني: adenike.olayande@aicpa-cima.com 

ديانا كامار (مديرة العلاقات العامة – منطقة آسيا والمحيط الهادئ)

هاتف: 60122204627+

البريد الإلكتروني: diyana.kamar@aicpa-cima.com

I am the Owner of this educational search portal to facilitate the students to pick up the desired programs.

Leave A Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

14 − 11 =