Dubai pushes bid to attract more International students

Positive international reputation, access and location, quality assurance top reasons for Dubai’s emergence as a global education hub

Dubai, United Arab Emirates; 8 October 2017 – Dubai is pushing its bid to continue attracting more international students, a leading government official told delegates at an international conference happening in the Emirate.

Dr Warren Fox, Chief of Higher Education at the Knowledge and Human Development Authority (KHDA) in Dubai, says international students currently make up 30% of all higher education students in the city.

Latest figures show there are over 60,000 higher education or university students in Dubai, accounting for a 65% increase in enrolment figures since the establishment of KHDA in 2007. Since then, enrolment has grown an average of 10% annually.

“Dubai has shown to the world it can become a leading global business hub, and is leveraging this success to attract international students to come to the Emirate to pursue higher education studies here. This reputation as a world-class commercial and trading centre is one of the top reasons why international students are coming to Dubai,” said Dr. Fox.

With a quality of life and standard of living considered one of the best in the world, Dubai’s appeal as not just a business and tourism hub, but also a premier education destination is only going to get stronger.  A US News and World Report survey published earlier this year, in collaboration with Y&R’s BAV Consulting and the Wharton School of the University of Pennsylvania, says the United Arab Emirates is the second-best country in the world to start a career and is the safest place to live in across the Arab region.

According to Dr. Fox, location is also an important consideration, and Dubai is an increasingly attractive choice being only eight hours away from two-thirds of anywhere in the world.

International HEPs have been operating in Dubai for a number of years, with foreign branch campuses from 12 different countries, including the UK, Australia, India, US, Russia, Austria, Lebanon, Pakistan, Iran, France, Canada and Ireland.

To further strengthen its capacity, KHDA has set up the University Quality Assurance International Board (UQAIB), consisting of top education experts from around the world, meeting twice a year to evaluate programmes offered by HEPs as well as student performance.

Meanwhile, Roland Hancock, Director-Education, PwC says universities in Dubai would do well to continue building on their success by becoming more agile, describing this as digitally-enabled with a focus on the student journey, financially effective with data driven decision making and with high quality partnerships in place to enhance employability and research opportunities.

“These universities also are profoundly focused on student experience, have a global footprint and provide teaching and curriculum offerings that are aligned to student and labour market needs,” Hancock added.

IPSEF successfully concluded its Middle East and Higher Education conferences, gathering over 200 local and international experts and stakeholders with in-depth presentations and discussions on the education growth opportunities in the region for schools and higher education institutions.

“We hope to continue to provide a relevant platform for those involved in the education business in the Middle East, including our international audience who wish to be a part of this growth,” said Rhona Greenhill, co-founder, IPSEF.

IPSEF now moves to Asia for its next event in Shanghai on April 23-26, 2018 to highlight emerging opportunities in the world’s emerging economic and education powerhouse.


For media assistance, please contact:

Anthon Garcia

anthon@designunlimitedpartners.com

+971528876559

دبي تسعى إلى جذب المزيد من الطلاب الدوليين

سمعتها الدولية الممتازة، والنفاذ والموقع، وضمان الجودة تشكّل أهمّ الأسباب التي أدّت إلى بروز دبي كمركز عالمي في مجال التعليمدبى، الامارات العربية

المتحدة؛ 8 أكتوبر 2017 – قال مسؤول حكومي بارز للمندوبين المشاركين في مؤتمر دولي يُقام حاليًا في الإمارة إن دبي تبذل أقصى الجهود لتستمر في استقطاب المزيد من الطلاب الدوليين.وأفاد الدكتور وارن فوكس، رئيس قسم التعليم العالي في هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي أن الطلاب الدوليين يشكلون حاليًا 30% من طلاب التعليم العالي في المدينة.هذا وتظهر أحدث الأرقام أن هناك أكثر من 60000 طالب في مرحلة التعليم العالي أو طالب جامعي في دبي، ويمثّل ذلك زيادة بنسبة 65% في عدد الطلاب المسجلين منذ إنشاء هيئة المعرفة والتنمية البشرية في عام 2007. فمنذ ذلك الحين، ارتفع معدل الالتحاق بمعدل 10% سنويًا.

وأضاف الدكتور وارن: “أثبتت دبي للعالم قدرتها على أن تصبح مركز أعمال عالميًا رائدًا، واهي تستثمر هذا النجاح لاستقطاب الطلاب الدوليين كي يقصدوا الإمارة لمتابعة دراساتهم في مجال التعليم العالي هنا. وتعدّ هذه السمعة التي اكتسبتها دبي كمركز أعمال ومركز تجاريّ عالمي من أهم الأسباب التي تدفع الطلاب الدوليين إلى المجيء إلى دبي.”

ستساهم نوعية الحياة ومستوى المعيشة اللذان يُعتبران من بين الأفضل في العالم في تعزيز قدرة الاستقطاب التي تتميّز بها دبي كونها مركز للأعمال والسياحة، إنّما أيضًا كوجهة تعليم ممتازة. بحسب استطلاع أجرته US News and World Report  ونشرته في وقت سابق من هذا العام بالتعاون مع شركة الاستشارات Y&R’s BAV Consulting وكليّة وارتون في جامعة بنسلفانيا إن الإمارات العربية المتحدة هي ثاني أفضل دولة في العالم للانطلاق في المسيرة المهنية و هي الدولة الأكثر أمانًا في كافة أنحاء المنطقة العربية.

وبحسب الدكتور وارن، يشكّل الموقع أيضًا عاملًا هامًا، حيث باتت دبي خيارًا جذابًا أكثر كونها تقع على بُعد ثماني ساعات فقط من ثلثي البلدان في العالم.

وتعمل مؤسسات التعليم العالي الدولية في دبي منذ عدة سنوات، حيث تضمّ فروعًا أجنبية من 12 دولة مختلفة، بما في ذلك المملكة المتحدة، وأستراليا، والهند، والولايات المتحدة، وروسيا، والنمسا، ولبنان، وباكستان، وإيران، وفرنسا، وكندا، وإيرلندا.

ولتعزيز قدراتها، قامت هيئة المعرفة والتنمية البشرية بتشكيل اللجنة الدولية لضمان جودة الجامعات المؤلفة من خبراء في مجال التعليم العالي من كافة أنحاء العالم، حيث يجتمعون مرتين سنويًا لتقييم البرامج التي تقدمها مؤسسات التعليم العالي بالإضافة إلى أداء الطلاب.

هذا وأفاد رولاند هانكوك، مدير التعليم في برايس ووترهاوس كوبرز، أنه من المستحسن أن تستمرّ الجامعات في دبي في بذل كلّ ما في وسعها لتعزيز نجاحها وذلك عبر سعيها لتصبح أكثر مرونة، أي أن تصبح مُمكنة رقميًا مع التركيز على مسيرة الطلاب، وأن تصبح فعالة من الناحية المالية، مع اتخاذ القرارات القائمة على البيانات، وإبرام شراكات عالية الجودة لتعزيز فرص العمل والبحوث.

وأضاف هانكوك: “تركز هذه الجامعات أيضًا بشكل شديد على تجربة الطلاب، وأن يكون لها بصمة عالمية، كما توفر التعليم والمناهج الدراسية التي تتماشى مع احتياجات الطلاب وسوق العمل.”

اختتم منتدى التعليم في المدارس الدولية والخاصة بنجاح مؤتمريه حول الشرق الأوسط والتعليم العالي، حيث شارك أكثر من 200 خبير محلي ودولي وأصحاب المصلحة في عروض متعمقة ومناقشات حول فرص نموّ التعليم في المنطقة بالنسبة للمدارس ومؤسسات التعليم العالي.

أمّا رونا غرينهيل، الشريكة المؤسسة لمنتدى التّعليم في المدارس الدّولية والخاصّة فقالت: “نأمل في أن نستمرّ في توفير منصة ملائمة للمعنيين في قطاع التعليم في الشرق الأوسط، بما في ذلك المشاركين الدوليين الذين يرغبون في أن يكونوا جزءًا من هذا النمو.”

ينتقل منتدى التّعليم في المدارس الدّولية والخاصّة إلى آسيا لتنظيم الفعالية التالية في شنغهاي في 23-26 أبريل 2018 لتسليط الضوء على الفرص الناشئة في مركز القوّة الاقتصادي والتعليمي في العالم.

I am the Owner of this educational search portal to facilitate the students to pick up the desired programs.

Leave A Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

twenty − 2 =